قدم نجم المنتخب البرازيلي نيمار داسيلفا، اعتذاره لجماهير “السامبا”، عقب التدوينة المسيئة، التي نشرها عبر حسابه الرسمي على “انستغرام”،  مباشرة بعد إقصاء منتخبه من بطولة “كوبا أمريكا”.

وعلى الرغم من أن نيمار لم يشارك في المسابقة، حيث خيره المسؤولون بين كوبا أمريكا وأولمبياد ريو 2016، إلا أنه فقد أعصابه بعد إقصاء البرازيل، لينشر تدوينة تهين فئة من الأنصار، واصفاً إياهم بالحمقى.

ويُشار إلى أن إقصاء المنتخب البرازيلي من المنافسة القارية، كان غير متوقعاً، خصوصا أن الجماهير كانت تطمح إلى وصول منتخبها إلى أدوار متقدمة، ولما لا البحث عن التتويج.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم. سياسة الخصوصية