توصل المكتب المسير لفريق حسنية أكادير، بداية الأسبوع الماضي، بمراسلة رسمية من امحمد فاخر، المدرب المقال من تدريب الفريق السوسي، يطالب خلالها التوصل بما يقارب مليار و200 سنتيم، والتي تمثل مجموع مستحقاته التي يضمنها العقد الذي كان يربطه بالحسنية .

 و أمهل امحمد فاخر المكتب المسير لفريق حسنية أكادير عشرة أيام  من أجل التوصل بمستحقاته المالية العالقة بذمة هذا الأخير  بطريقة ودية، قبل اللجوء إلى لجنة النزاعات التابعة للجامعة الملكية للمطالبة بمستحقاته، في حال رفض مسؤولو أكادير التوصل معه إلى حل ودي.

وشددت المصادر ذاتها، أن المهلة التي منحها المدرب المذكور لمسؤولي فريق حسنية اكادير، تنتهي غدا الأربعاء، علما أن فاخر يتشبث بكافة مستحقاته المحددة في العقد الذي يمتد  لسنتين ونصف، علما أن راتبه كان يقدر بـ  24 مليون سنتيم في الشهر، إضافة إلى 250 مليون سنيم تمثل مجموع منح التوقيع السنوية.

وكان الحبيب سيدينو رئيس حسنية أكادير، قد ناشد في وقت سابق امحمد فاخر للوصول إلى اتفاق بالتراضي و فسخ العقد الذي يربطهما، بعد الضغوطات التي كان يتعرض لها من طرف الجماهير السوسية بسبب  نتائج الفريق، غير أن المدرب المذكور تشبث بالتوصل بمستحقاته كاملة، قبل أن يغادر الفريق، إلا أن مسيري الحسنية رفضوا الاستجابة لشروطه .

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم. سياسة الخصوصية