أثار سفيان رحيمي، مهاجم فريق الرجاء الربيضاوي لكرة القدم، ضجة كبيرة بعدما اتهمته عائلة بالاعتداء على ابنها وضربه بآلة حادة أدت إلى إصابته بارتجاج في المخ، نجم عنه فقدان للذاكرة.

واتهمت الأسرة مهاجم الفريق الأخضر و شقيقه بالاعتداء على ابنها محمد، و طالبت بالتدخل من أجل إنصاف الضحية.

وكشفت مصادر متطابقة أن الحادث وقع في شارع بئر أنزران بمدينة الدار البيضاء، وتحديدا بأحد محلات الوجبات السريعة، إذ يروي شهود عيان أن أحد أصدقاء الضحية كان يمازح زملاءه بقارورة «كيتشوب»، قبل أن تلطخ هذه الأخيرة سيارة لاعب الرجاء، الأمر الذي استفز الأخير و شقيقه ليدخل الثلاثة في صراع بينهم، قبل أن يتدخل الضحية و صديق آخر لفض الاشتباك الدائر، ليتفاجأ الأول بإصابته في الرأس بآلة حادة من طرف مهاجم القلعة الخضراء.

وأضافت المصادر ذاتها أن أصدقاء الشاب نقلوه على وجه السرعة إلى المشفى، قبل أن تحل عائلته للاطمئنان على حالته، وأبلغها الجهاز الطبي أن محمد يعاني من فقدان للذاكرة وحالته جد حرجة، لتقرر والدة الضحية تقديم شكاية في حق مهاجم الفريق الأخضر.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم. سياسة الخصوصية