نزل قرار لجنة النزاعات التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، كقطعة ثلج باردة على فريق أولمبيك آسفي، بعد أن قضت بإلزامه بتسديد كل المستحقات المالية العالقة بذمته لصالح محمد أمين بنهاشم، مدرب الفريق السابق، كما رفضت كل الدفوعات التي تقدم بها "القرش" المسفيوي ضد المدرب الحالي لأولمبيك خريبكة واعتبرتها اتهامات لا أساس لها.

وفرضت اللجنة المذكورة على أولمبيك آسفي تسديد كل المستحقات المالية العالقة بذمته لصالح أمين بنهاشم والبالغة 140 مليون سنتيم، بعدما تبين لها أن موقف المدرب والدفوعات التي تقدم بها قانونية، كما برأته من الإخلال بعمله أو الإساءة إلى سمعة الفريق من خلال التصريحات التي أدلى بها لوسائل الإعلام.

وفاجأ أولمبيك آسفي في وقت سابق متتبعي كرة القدم وبعض أنصار النادي، بعدما راسل لجنة النزاعات التابعة لجامعة الكرة، من أجل إخطارها بفرضه عقوبة مالية بقيمة 100 مليون سنتيم ليضيف إليها غرامة أخرى بقيمة 50 مليون سنتيم في حق مدربه أمين بنهاشم، بحجة إساءته إلى الفريق وسمعته بعد إدلائه بتصريحات صحافية.

وكان بنهاشم قد ربط تجديد عقده مع الفريق "المسفيوي" بأداء المكتب المسير لمستحقات اللاعبين المادية العالقة بذمته منذ الموسم الماضي، لاسيما أنه من تدخل لدى اللاعبين وطلب منهم اللعب بقتالية والصبر، واعدا إياهم بالتدخل من أجل استلامهم لمستحقاتهم المادية، وعندما أخلت الإدارة بالتزامها خرج بتصريح صحفي يؤكد من خلاله أنه لن يجدد عقده حتى يستلم لاعبيه مستحقاتهم.

ورفضت اللجنة سالفة الذكر، النظر في مراسلة فريق أولمبيك آسفي، واعتبرت فرضها لغرامة بقيمة 150 مليون سنتيم في حق بنهاشم طريقة للتملص من أداء ما بذمته لصالح مدربه مطالبة إياه بدفع مبلغ 140 مليون للمدرب المشرف حاليا على فريق أولمبيك خريبكة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم. سياسة الخصوصية