أجاب ظهير نادي أياكس "نصير مزراوي" بكل صراحة على السؤال الذي سيطر على وسائل الإعلام الهولندية قبل مواجهة إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بين ممثل الكرة الهولندية ونادي توتنهام، وهو كيفية تعامل النجوم المغاربة يوم المباراة الذي تزامن مع شهر رمضان فيما يتعلق بمسألة الصوم.

وشدد صاحب الـ21 عامًا قبيل اللقاء المصيري أنه لن يتنازل عن صومه في هذا اليوم، موضحًا أن الصيام لا يتعارض بأي شكل من الأشكال مع أداء كرة القدم، وهو ما أزعج بعض النقاد الهولنديين، وكذلك النجوم العرب الذين انتقدوا صيام اللاعبين في هذه المناسبات التي تطلب منافسة بدنية شرسة.

وبعد المباراة بأيام وعقب إقصاء أياكس، تحدث مزراوي بكل هدوء عن الأمر للموقع الرسمي قائلاً "نعم أنا أصوم، وكنت أود الصيام لأن هذا الأمر يعطيني قوة أكبر، إنه رمضان وأنا أصوم، ولهذا أكون أكثر هدوءًا عن العادي، كنت أريد أن أحتفظ بكل طاقتي للمنافسة، وحتى للاحتفال بعد اللقاء".

ثم تابع "العديد من الأراء كتبت بشأن هذا الأمر، ولكن لا أحد يعلم، الناس تقرر ما هو الأفضل لي، ولكني استمعت لنفسي، حافزي كان الصوم .. إنه ليس سببًا منطقيًا، لا يمكنني تفسير الأمر، ولكن كنت أريد أن أصوم لأنه يكسبني شعورًا بالرضا والقوة".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم. سياسة الخصوصية